أولمبياد طوكيو 2020العاب فرديةحواراترفع أثقالىرئيسية

السوري معن أسعد ل تتويج: برونزية الأثقال بالأولمبياد أعادت البسمه لشعب سوريا .. والميدالية هدية لأخي الشهيد وجيش بلدى

توج الرباع السوري معن أسعد بالميدالية البرونزية في منافسات رفع الأثقال بدورة الألعاب الأولمبية بطوكيو، بوزن 109 كجم.

وأعرب معن أسعد عن سعادته البالغة بعد حصوله على هذه الميدالية البرونزية وعودة سوريا لمنصات التتويج في الأولمبياد بعد غياب طويل.

وقال أسعد في تصريحات خاصة ل تتويج: شعور لا يوصف أن أتوج بميدالية أولمبية لبلدي بعد غياب طويل، والتي عادت البسمه والسعادة ولو بجزء بسيط لشعب سوريا الذي يحارب منذ سنوات وكان يفتقد لهذه الفرحة.”

وأضاف: “المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية شرف لأي رياضي على مستوى العالم، فما بالك بأن تتوج بميدالية أو تحقق إنجاز شخصي في هذه البطولة؛ فهذا شعور لا يوصف بالنسبة لي.”

وأكد: “قبل إنطلاق منافسات الأولمبياد بشهر تقريباً، أصيبت في كتفي الأيمن وكانت هذه الإصابة تحتاج إلى راحة وكانت من الممكن أن تؤثر علي في المشاركة، لكن الحمد لله قدرت التغلب عليها في النهاية.”

وأوضح: “مدربي الحالي هو أخي قيس ويدربني منذ خمس سنوات، خلفاً لأخي الشهيد قاسم الذي كان يدربني؛ فهو كان بطلاً لآسيا في رفع الأثقال، وهذا شئ جيدا بأن يكون مدربك الشخصي هو أخيك، وتعاهدنا أن نحقق حلم أخي الشهيد.”

وأردف معن أسعد: “أهدي هذه الميدالية إلى أخي الشهيد والشعب السوري الصامد، والجيش السوري الذي يضحي من أجلنا كثيراً، وأيضاً للرئيس بشار الأسد.”

وإنتقل للحديث عن بداية مشواره في رفع الأثقال قائلاً: “والدي كان مدرباً في كمال الأجسام وكان يريد أن يصبح بطلاً عالمياً وتحقيق إنجازاً عالمياً لكن لم يوفق بعد بسبب الماديات، لكن ربنا رزقه بأربع شباب؛ ففضل أن يهتم بهم حتى يحققوا الإنجازات التي لم يوفق في تحقيقها؛ فكان أخي الأكبر قيس بطلاً لآسيا في رفع الأثقال، وأخي الشهيد قاسم الذي كان بطلاً لآسيا والعرب، بعده أخي مناف بطل آسيا والعرب في الملاكمة؛ فنحن عائلة رياضية ودائماً ما نتخطى الصعوبات والعقبات حتى نحقق المجد والإنجازات.”

واختتم البطل السوري حديثه قائلاً: الشعب السوري تعذّب وعانى وصمد كثيراً خلال السنوات الماضية، ورغم هذه المشاكل والصعوبات نحقق الإنجازات، وأتمنى السلام لشعبنا وللأمة العربية والإسلامية.”

وتعتبر هذه الميدالية هي الأولى لسوريا منذ برونزية آثينا 2004 حين حقق ناصر الشامي برونزية الوزن الثقيل في الملاكمة .

وتمتلك سوريا في رصيدها ثلاث ميداليات أولمبية بواقع ذهبية وفضية وبرونزية حيث حققت اللاعبة غادة شعاع الميدالية الذهبية في منافسات السباعية ضمن ألعاب القوى بدورة اتلانتا 1996 وجاء الفضية عن طريق جوزيف في المصارعة بدورة لوس أنجلوس 1984 البرونزية عن طريق اللاعب ناصر الشامي في منافسات الملاكمة بدورة آثينا 2004 ليضيف معن أسعد الميدالية الرابعة لسوريا في الدورات الأولمبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى