أولمبياد طوكيو 2020العاب فرديةالعاب مضربحواراتحوارات واراءىرئيسية

سامح عيد لاعب تنس الطاولة الباراليمبي ل”تتويج”: البارالمبية ادت ما عليها في حدود المسموح ونتمنى اهتمام الاتحاد بنا

أعرب سامح عيد لاعب المنتخب الوطني الباراليمبي لتنس الطاولة عن رضاه التام علي ما حققه خلال دورة الألعاب البارالمبية الماضية والتي أقيمت في العاصمة اليابانية طوكيو نهاية الشهر الماضي والتي حقق فيها ” عيد ” المركز الخامس بمنافسات تنس الطاولة.

وقال عيد في تصريحات خاصة لموقع تتويج نيوز : ” الحمد لله علي ما حققناه في طوكيو والحمد لله على العودة سالمين بدون أي اضرار حيث ان هذه الدورة تختلف عن سابقتها في كل الظروف المحيطة بالبطولة بسبب جائحة فيروس كورونا التي يمر بها العالم”.

 

وأكمل عيد : ” تأثرنا كثيرا بفترة توقف النشاط الرياضي حيث اننا توقفنا فترة أطول من باقي الدول الأخرى فكان الجميع في الخارج يتدرب بشكل منتظم اما نحن فلم يكن بإمكاننا ذلك فأنا استخدم كرسي متحرك للحركة وهو ما كان صعبا جدا في عملية التعقيم واتباع الإجراءات الاحترازية من التطهير وغيره بسبب التلامس الدائم مع أجزاء الجهاز، مما كان له تأثير سلبي على نتائج البعثة المصرية في بارالمبياد طوكيو”.

 

وأوضح البطل البارالمبي أن اللجنة البارالمبية برئاسة الدكتورة حياة خطاب أدت ما عليها في حدود المسموح به خاصة في ظل تفشي فيروس كورونا، ولكن بعض الأمور كان من الممكن أن تكون أفضل فمثلا وصلنا لطوكيو فجر يوم 23 أغسطس ولعبنا أول منافساتنا يوم 25 وهذا كان أمرا صعبا حيث لم يكن امامنا الوقت الكافي للتأقلم وضبط الساعة البيولوجية للجسم.

وأضاف عيد: أتمني خلال الفترة المقبلة ان يتم الاهتمام بشكل اكبر بالمنافسات البارالمبية من قبل المسؤولين حيث أن المنافسات أصبحت شرسة جدا وتعتمد بشكل كبير على العلم والتطور في المجال الرياضي والطبي حيث أن الفرق الأخرى لديها جهاز فني كامل على اعلى مستوى من مخططين أحمال و مدربين وأطباء و محللين أداء وهو ما لا يتوفر لدينا بشكل واضح”.

 

وبسؤاله عن قدرة تنس الطاولة على تحقيق ميدالية في بارالمبياد باريس 2024 قال عيد : ” تنس الطاولة البارالمبي استطاع تحقيق نتائج طيبة بداية من دورة أثينا 2004 حيث حقق الكابتن فرج فؤاد المركز الخامس في منافسات الفرق والفردي وفي بطولة العالم أيضا عام 2005 في سويسرا حققنا مراكز متقدمة وفي دورة بكين 2008 حققت المركز الرابع في الفئة الرابعة وكانت تلك المرة هي الأولى التي يتم فيها دمج الفئتين الرابعة والخامسة معا وفي دورة لندن 2012 حققت الميدالية الأولي في تاريخ مصر في منافسات تنس الطاولة حيث لم يسبق لأي لاعب اوليمبي أو بارالمبي الحصول على ميدالية من قبل، وفي دورة ريو حققنا المركز الخامس أيضا ولولا بعض الظروف في طوكيو لحققنا ميدالية جديدة ولكنها مشيئة الله، وان شاء الله في باريس نستطيع العودة الي منصات التتويج مجددا”.

واختتم عيد تصريحاته قائلا: ” حزين بسبب تجاهل اتحاد تنس الطاولة المصري لنا، فلم يهتم الاتحاد بالسؤال عنا اثناء اللعب أو النتائج ولم يكن أحد من المسؤولين في الاتحاد باستقبالنا في المطار عند عودتنا بالرغم من أن الاتحاد المصري لتنس الطاولة هو المسؤول الأول والأخير عنا إلا أن هناك تجاهل تام وتقصير واضح من قبله، كما أن الاتحاد اهملنا بشكل كبير في فترة الاعداد، فعلى سبيل المثال تم توفير معسكرات في المانيا للمنتخب الأوليمبي قبل السفر الى طوكيو ولم يتم توفير أي معسكرات لنا سواء داخلية أو خارجية فنحن لم نتمرن سوي 6 أشهر فقط قبل طوكيو ومع ذلك وصلنا للدور ربع النهائي واخر بطولة شاركنا بها كانت في شهر مارس 2020 وهي فترة طويلة وصلت لعام ونصف بدون أي احتكاكات دولية، أتمنى أن يتغير هذا الوضع وأن نحظى باهتمام الاتحاد المصري خاصة أننا على مستوى المنافسة وقادرون على تحقيق ميداليات بارالمبية وعالمية”.

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى