العاب فرديةرفع أثقالىرئيسية

محمود حسني.. مشروع بطل أولمبي جديد في رفع الأثقال وامتداد لأساطير مصرية عديدة

وهو أحد لاعبي المشروع القومى للموهبة والبطل الأولمبي

أعاد الرباع الشاب المصري “محمود حسني” رفع الأثقال المصرية إلى الواجهة العالمية من جديد، ليس فقط بتحقيق الميداليات الذهبية في الميزان الذي يلعب به، لكن عن طريق تسجيل اسمه كصاحب الرقم القياسي العالمي.

صاحب 17 عاما ولد في شبرا الخيمة التابعة لمحافظة القليوبية يوم الرابع من سبتمير عام 2005، وهو أحد لاعبي المشروع القومى للموهبة والبطل الأولمبي في محافظة القاهرة.

ويسير “حسني” بخطى ثابتة نحو تحقيق الحلم الأكبر لأي رياضي وهو المشاركة في الدورات الأولمبية والوقوف على منصة التتويج بها.

المشاركة الخارجية الأولى للاعب كانت في بطولة العالم للشباب والتي اقيمت في اليونان مايو الماضي، وخاض منافستها في وزن 81 كجم، ورغم تواجده في المركز الخامس مع نهاية مسابقة الخطف وبفارق 8 كيلو جرام عن صاحب الذهبية، إلا أن شخصية البطل التي يتمتع بها ظهرت في منافسات الرفع والنطر.

محمود حسني رفع أثقال

تمكن “محمود” من رفع وزن 182 كجم وبفارق كيلو جرام واحد فقط عن صاحب المركز الأول، ليتمكن من حصد الميدالية الفضية في النطر، وفي المجموع حصد الفضية الثانية له محققا نفس أوزان صاحب الميدالية الذهبية اللاعب التركي، لكنه يزيد عنه في الوزن.

وجاءت اللحظة التي تؤكد على أن هذا البطل يسير في الطريق الصحيح، وذلك بالمشاركة في بطولة العالم للناشئين والمقامة حاليا في مدين ليون المكسيكية، حيث تمكن “محمود” من تحقيق الذهبية الأولى للبعثة المصرية، عقب فوزه بالمركز الأول في مسابقة الخطف لوزن 89 كجم محققا وزن 150 كجم مع 3 محاولات صحيحة.

ثم تبعها بالذهبية الثانية مع رقم عالمي جديد بلغ 193 كجم في الرفع والنطر، ويتوج بذهبية المجموع 343 كجم وبفارق يصل إلى 28 كجم عن بطل جورجيا والمتوج بالفضية.

محمود حسني يتوج بثلاث ذهبيات ببطولة العالم للأثقال

أرقام لها دلالة واضحة على إننا نقف أمام بطل يستطيع إعادة رفع الأثقال، أكثر الألعاب تحقيقا للميداليات الأولمبية في تاريخ مشاركات مصر برصيد 14 ميدالية (5 ذهب و3 فضة و6 برونز).

حققت مصر أول ميدالية أولمبية في تاريخها عن طريق الرباع “السيد نصير” والذي فاز بذهبية وزن خفيف الثقيل في أمستردام 1928، ويحمل تاريخ الرياضة المصرية العديد من الأساطير في رفع الأثقال منهم (أنور مصباح، وخضر التوني، وصالح سليمان، وإبراهيم شمس)، ويعتبر الثنائي “محمد إيهاب” و”سارة سمير” أصحاب آخر ميداليات أولمبية لمصر في هذه الرياضة وكانت في نسخة ريو دي جانيرو 2016.

ونأمل أن نري “محمود حسني” وزملائه على منصة التتويج الأولمبية والعالمية للرياضة التي عانت كثيرا من عقوبات الإيقاف بسبب لعنة المنشطات.

زر الذهاب إلى الأعلى